دراسة علمية في كلية الهندسة المسيب تناقش سلبيات وايجابيات نظام الخصخصة في مجال الكهرباء
 التاريخ :  03/01/2018 17:35:29  , تصنيف الخبـر  كلية الهندسة/المسيب
Share |

 كتـب بواسطـة  المهندس طالب حامد الجنابي  
 عدد المشاهدات  424


قدم التدريسي في كلية الهندسة المسيب جامعة بابل الدكتور علي صبري علو المختص في مجال هندسة الكهرباء دراسة علمية حول مشروع الخصخصة في مجال الكهرباء .
ناقشت الدراسة المقدمة ابرز سلبيات وايجابيات هذا المشروع واضعا في الوقت نفسه عدد من التوصيات التي تخدم قطاع الكهرباء،
في الاونة الاخير اثيرت ضجة اعلامية وشعبية واسعة بخصوص مشروع الجباية او ما يسمى بــمشروع الخصخصة في قطاع الكهرباء وكان لابد لنا ان توضح الايجابيات والسلبيات لتلك الخطوة التي قدمت عليها وزارة الكهرباء وبموافقة الحكومة العراقية
منذ فترة بعيدة وقطاع الكهرباء في العراق في تراجع مستمر رغم المبالغ الكبيرة التي صرفت والوعود التي اطلقت ان لقدم المنظومة الكهربائية في العراق سبب كبير في تراجع قطاع الكهرباء وقد وصلت الخدمة او تزويد المستهلك الى ادنى مستوى ومن هنا برز مشروع الخصخصة او مايسمى الجباية والاستثمار والذي يحمل معه العديد من السلبيات والايجابيات نبينها انفا. 

الايجابيات
1. امكانية توصيل الطاقة للمستهلك على مدار 24 ساعة في اليوم.
2. رفع مبالغ كبيرة من الموازنة كل سنة دون اي تقدم في قطاع الكهرباء والاستفادة منها في مكانات اخرى تفيد المواطن.
3- توفير اموال كبيرة تدفع لاصحاب المولدات من الدولة كوقود مدعوم بنسبة 90% حيث هنالك اكثر من 9000 مولد اهلي و6000 مولد حكومي و2000 مولد صناعي جميعها تستهلك وقود على مدار السنه من الدولة ويذهب جزء منه للسوق السوداء.
4- بناء منظومة كهربائية جديدة صحيحة واضافة محطات جديدة تتلائم مع الزيادة السكانية لرفد المنظومة وتحسين شبكات التوزيع بشبكات ارضيه جديده 
5- ايقاف مشاريع استيراد طاقة من الخارج باسعار عالية. 
اما سلبيات المشروع هي:
1-عدم ثقة المواطن بالمستثمر وهل سيتم توصيل الطاقة24 ساعة يومياً كما وعد ومن هو الضامن لذلك علماً ان المواطن لديه ثقة باصحاب المولدات الاهلية لتوصيل الطاقة ويقوم بدفع الاجور بانتظام كل شهر ممايثبت تعاون المواطن اذا ماكان هناك طاقة تتوفر على مدار 24 ساعه يوميا
2-التوقعات بدفع مبالغ عالية تثقل من كاهل المواطنين وخصوصا محدودي الدخل منهم
3. شعور المواطن بأن الدولة قد تخلت عنهم ولم تعد تستطيع تقديم الخدمة لهم في بلد غني مثل العراق سبب احباط لدى المواطنين وخصوصاً الفقراء منهم
 وكل ما سبق هو توقعات للسلبيات اذا توفرت الكهرباء بصورة مستمرة لذلك يتوجب على وزارة الكهرباء توضيح الامور للموطنين وشرح تفاصيل القانون للتوعية لان المرسوم والواضح انه مشروع جيد اذا ماتوفرت شروط المحافظه على حقوق المستهلكين في توفير الطاقة وعدم دفع اجور عالية من قبل المواطن .

وكواجب علمي واكاديمي رأينا ان من الواجب تقديم عدد من الاستنتاجات والتوصيات التي قد تخدم هذا المشروع وتضعه في الطريق الصحيح منها:
1-مماتقدم نبين ان قطاع الكهرباء في العراق يجب ادارته من قبل اطراف اخرى مساعدة لغرض توفير الطاقة لانه عاد من الصعب في تلك الضروف توليد طاقة للمواطن بالكوادر والادارة من قبل الدولة وعدم تعاون المواطنين معهم ولذلك يجب توفير الطاقة باسعار مخفضة مدعومة من قبل الدولة وتوفير طاقة كهربائية بادارة الدولة ويكون المستثمر شريكاً وليس لاعباً اساسيا وبشروط مسبقة لعدم استغلال المواطن وباشراف مباشر من قبل وزارة الكهرباء على توفير الطاقة والصيانة وبناء محطات ولتكون الفائدة تعم الجميع 
2-على مدى عشر سنوات فشلت وزارة الكهرباء في ايصال الطاقة بشكل دائم للمواطن للاسباب المذكورة اعلاه لذلك مما اضطر الحكومة لاتخاذ هذ القرار بعد دراسات طويلة حيث ان هذه التجربة ثم تنفيذها في بعض المناطق بغداد ونجحت وهنالك تجاوب مع المواطن وصيانة مستمرة وتوفر الطاقة 24 ساعة 
3-من اهم المبررات للجوء الى مشاركة القطاع الخاص في الجباية والصيانة في توزيع الطاقة هي القضاء على كل محاولات السرقة والتلاعب وانهاء مشكلة الخسائر في الطاقة والضائعات الادارية كون ان المسؤولية ستكون من ضمن نشاطات المستثمر 
4-توفير مبالغ الجباية لغرض التقليل من الضائعات الادارية وتوفير مبالغ للصيانه والتوليد والوقود
5-توفير الطاقة في حال التزام المواطن بدفع اجور الطاقة باستمرار وتطوير الشبكة الكهربائيه
6-من خلال الحسابات السابقه للحمل تعتبر الاجور مناسبة للمستهلك الذي يستهلك طاقه اقل من 3000 وحده شهريا حسب الجدول اعلاه
7-ترشيد استهلاك الطاقه بسبب التقليل من الخسائر واجبار المستهلك على التقليل واستخدام الطاقه حسب حاجته الفعليه لها وعدم الاسراف وهذا سيوفر طاقة لمستخدمين اخرين وتقليل اجور الصيانة 
7-حماية الشبكة من التجاوزات والتخطيط لعمل صيانة دوريه منتظمه للشبكة لغرض استمرار تجهيز الطاقه بشكل مستمر للمستهلكين
8-يجب ان تكون الدولة المتمثلة بوزارة الكهرباء هي الضامن لحقوق المواطن بتوصيل طاقه 24 ساعة يوميا وباجور مناسبة لجميع المواطنين بما يتناسب مع الدخل الشهري للمواطن