انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

التعجب

Share |
الكلية كلية الهندسة/المسيب     القسم هندسة الطاقة     المرحلة 1
أستاذ المادة نور محمد جاسم التميمي       21/11/2018 17:22:03
((تعريف التعجب))
تأمل الجمل الآتية :
– ما أعظمَ خزانتك ، وأعظِم بمخطوطاتها النادرة .
– ما أجملَ لونَ الزهور .
– أكرِمْ بالمهذب .
– أجمِل بخدمةِ المواطنِ وطنهُ .
إن قراءتك لهذه الجمل ستجعلك تلاحظ أنها اشتملت على عبارات تظهر الإعجاب ، ففي الجملة الأولى وصفت الخزانة بالعظمة ، والتعجب من كثرة ما تحتويه من مخطوطات نادرة ، وفي الجملة الثانية يظهر الإعجاب بالزهور ، وهكذا…
أسلوب التعجب : هو أسلوب يلجأ إليه المتكلم للتعبير عن دهشته واستعظامه صفة في شيء ما .
صيغة التعجب
للتعجب صيغتان شهيرتان :
ما أفعلَ
تتكون هذه الصيغة من أمور ثلاثة هي : ما + فعل التعجب + المتعجب منه .
أفْعِلْ به
تتكون هذه الصيغة أيضا من أمور ثلاثة هي : فعل التعجب + الباء + المتعجب منه .

إعراب صيغة التعجب
ما أفعلَ
ما : وهي نكرة تامة بمعنى شيء مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ .
أفعل ( فعل التعجب ) : وهو فعل ماض جامد ، وفاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره هو .
المتعجب منه : وهو الاسم المنصوب الذي يأتي بعد فعل التعجب وهو منصوب على أنه مفعول به ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر ما .
مثال : ما أعظمَ الإحسان


أفْعِلْ به

أفعل ( فعل التعجب ) : يصفه المعربون بقولهم : فعل ماض جاء على صورة الأمر ، وهي عبارة غريبة !! فكأنما هذا الفعل في التقدير ماض ، لكن في الصورة فعل أمر ، وبالتالي يترتب على ذلك أمران :
أولهما : أن يعرب هو نفسه على أنه فعل أمر .
ثانيهما : أن يعرب ما بعده على تقدير أنه فعل ماض .
الباء : الباء حرف جر زائد ، فالاسم الذي بعدها مجرور لفظا ، لكنه فاعل تقديرا .
المتعجب منه : يجر بالباء لفظا ، لكنه فاعل في التقدير لفعل التعجب باعتباره فعلا ماضيا في التقدير أيضا .
مثال : أَعذِبْ بالقرآن أدبا وتهذيبا .
أصلها تقديرا : أعذَبَ القرآن أدبا وتقديرا .
/ أحس أنكم أصبتم بدوخة ودوار أثناء قراءة هذه القاعدة ، لا تقلقوا ستتوضح الأمور مع الأمثلة الإعرابية إن شاء الله .
شروط صيغة التعجب
لا بد من توفر ثمانية شروط لفعلي التعجب :
أن يصاغ فعل التعجب من الماضي ، مثل :
ما أحسن القراءة .
يصاغ فعل التعجب من الفعل الثلاثي ، مثل :
–الصدقَ ( صيغ فعل التعجب من الفعل الثلاثي ‘َ ‘ ) .
يصاغ فعل التعجب من الفعل المتصرف ، مثل :
– أعظِمْ بالأبطال .
مااقبح البخل .
صيغ فعلا التعجب ( أعظم ، وأقبح ) من فعلين متصرفين هما : عَظُمَ ، و قَبَحَ .
يصاغ فعل التعجب من الفعل القابل للتفاوت والتفاضل ، مثل :
ما اشجع جنودنا.
صيغ فعلا التعجب ( أشجع ، وأسرع ) من الفعلين : شَجُعَ ، وسَرُعَ ، وهما قابلان للتفاوت إذ تستطيع القول : القوي أشجع من الضعيف – أو الفهد أسرع من الأسد .
يصاغ فعل التعجب من الفعل المبني للمعلوم ، مثل :
الاطفال ما الطف .
– ألطِف بالأطفال .
صيغ فعلا التعجب ( ألطَفَ، وألْطِفْ ) من الفعل : لَطَفَ ، ولا يجوز صياغتهما من الفعل المبني للمجهول ( لُطِفَ ) .
يصاغ فعل التعجب من الفعل التام ، مثل :
ما انظف البيت البيت ( صيغ من الفعل التام نَظُفَ ) .
أن لا تكون الصفة منه على وزن ‘ أفعل ‘ الذي مؤنثه ‘ فعلاء ‘ ، مثل :
ما أفضل المسجد .
ما أتفه الرجل المتهاون .
لكن لا يجوز أنت تقول : ما أحمر الورد – أو ما أخضر العشب .
يصاغ فعل التعجب من الفعل المثبت ، مثل :
– ما أطهر المؤمن .
صيغ فعل التعجب ( أطهر ) من الفعل المثبت ( طَهُرَ ) ، ولا يجوز أن يصاغ فعل التعجب من الفعل المنفي .
سؤال : كيف نتعجب من فعل لم يستوف الشروط السابقة ؟
إذا كان الفعل المتعجب منه فوق الثلاثي أتينا بفعل آخر مستوف للشروط مثل : أشد ، أعظم ، أكثر …ثم نأتي بمصدر هذا الفعل منصوبا بعد فعل التعجب .
فلو أردنا مثلا التعجب من الفعل ‘ انتصر ‘ قلنا :
– ما أجمل انتصار الحق – أو أجمِل بانتصار الحق ( انتصار مصدر الفعل ‘ انتصر ‘ ) .
إذا كانت صفة الفعل على وزن ‘ أفعل ‘ الذي مؤنثه ‘ فعلاء ‘ ، نأتي بفعل مستوف للشروط السابقة ، ثم بمصدر هذا الفعل منصوبا ، مثل :
– ما أشدّ حمرة الأزهار .
– ما أجمل خضرة الأعشاب .
إذا أردنا التعجب من الفعل المنفي نأتي بفعل مستوف للشروط وبعده ‘ أن ‘ المصدرية ثم بالفعل المنفي ، مثل :
– ما أحسن أن لا يخيب من استشار .
4 – إذا كان الفعل مبنيا للمجهول ، أتينا بفعل مستوف للشروط ، ونضيف بعده ‘ ما ‘ المصدرية ، ثم نأتي بالفعل المبني للمجهول المراد التعجب منه ، مثل :
– ما أكثر ما كوفئَ المجدّ .
5 – إذا كان الفعل ناقصا ، أتينا بفعل مستوف للشروط ثم بمصدر الفعل الناقص إن كان له مصدر ، مثل :
– ما أفضل كونَ المطر غزيرا هذا العام .
– أفضِل بكونِ المطرِ غزيرا هذا العام .

أساليب التعجب السماعية

يقصد بها تلك الأساليب التي هي أصلا لغير التعجب ، ثم تدل عليه بالاستعمال المجازي ، مثل :
1 – لله درّه : للتعجب من شجاعة أو ذكاء شخص ما .
2 – سبحان الله .
3 – التعجب بالاستفهام ، مثل :
– قال تعالى : ‘ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ‘ ( البقرة 28 ) .
4 – التعجب بالنداء ، مثل :
– يا لروعة لوحات المعرض !
5 – التعجب بـ ‘ فَعُلَ ‘ ، مثل :
– عَظُمَ الأمر !
6 – استعمال المصدر ‘ عجب ‘ ومشتقاته كـ ‘ عَجِبَ ‘ و ‘ عجيب ‘ في التعجب ، مثل :
– عجيب أمر رامي لا يحترم مشاعر الآخرين .

أحكام خاصة بأسلوب التعجب
1 – لا يجوز تقديم معمول فعلي التعجب عليهما فلا تقول : ما محمدا أعلم .
2 – لا يفصل بين فعل التعجب والمتعجب منه إلا بالظرف أو الجار والمجرور ويكون متعلق الظرف أو الجار والمجرور هو فعل التعجب ، مثل :
– ما أروع ليلةَ تمام البدر .
– ما أجمل بالمرأة أن تحتشم .
3 – يمكن زيادة ‘ كان ‘ بين ما وفعل التعجب ، مثل :
– ما كان أكرمَ حاتما الطائي .
4 – الأفعال الجامدة لا يتعجب منها مطلقا ، مثل :
– نِعمَ ، بِئسَ ، ليس ، عسى .

أمثلة على أسلوب التعجب مع الإعراب
– ما أحسنَ العلمَ .
ما : اسم نكرة تامة بمعنى شيء مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ .
أحسن : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره : هو
العلم : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ .
– أكرمْ بالمروءة خُلقا .
أكرم : فعل ماض جاء على صورة الأمر مبني على فتح مقدر على آخره منع من ظهوره السكون الذي اقتضته صيغة الأمر وهو فعل التعجب .
بالمروءة : الباء : حرف جر زائد ، المروءة : فاعل مجرور بالباء لفظا مرفوع حكما على أنه فاعل ، وهو مضاف .
خلقا : تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره .
– ما كان أعظم انتصارنا .
ما : اسم نكرة تامة بمعنى شيء مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ .
كان : زائدة لا عمل لها .
أعظم : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره : هو
انتصارنا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره ، وهو مضاف و ( نا ) ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه .
– ما أقبحَ أن يقهرَ قوي ضعيفا .
ما : اسم نكرة تامة بمعنى شيء مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ .
أقبح : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره : هو
أن : حرف مصدري ونصب .
يقهر : فعل مضارع منصوب بأن ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .
قوي : فاعل ( يقهر ) مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره .
ضعيفا : مفعول به ( ليقهر ) منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره . وأن والفعل المضارع وفاعله بتأويل مصدر مفعول به لأقبح ، التقدير : ما أقبحَ قَهرَ قوي ضعيفا ، أقبح وما بعدها في محل رفع خبر المبتدأ ‘ ما ‘ .

أمثلة على أسلوب التعجب من القرآن

قال تعالى :
– ‘ أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا ‘ ( مريم 38 ) .
– ‘ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ ‘ ( البقرة 175 ) .
– ‘ قُتِلَ الْإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ ‘ ( عبس 17 ) .
– ‘ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ‘ ( البقرة 28 ) .
– ‘ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا ‘ ( الإسراء 93 ) .

أبيات شعر عن أسلوب التعجب

– قال إبراهيم ناجي :
هذه الأنوار ما أضيعها * صرن في جنبي جراحا وظبى
– قال الشاعر القروي :
أكرم بحبل غدا للعُرب رابطة * وعقدة وحدت للعرب معتقدا
– قال البحتري :
بني تغلب أعزز عليّ بأن أرى * دياركم أمست وليس لها أهل !


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
الرجوع الى لوحة التحكم